.
دار النشر

ندوة للترجمة تحت عنوان (دور الترجمة في التنمية الوطنية ) في تمام الساعة العاشرة من يومي الاثنين والثلاثاء 17و18-10-2016 في مكتبة الأسد والدعوة عامة

تغطية معرض الكتاب السوري 2015 - من موقع دام برس

دام برس _ ريتا قاجو :
برعاية الأستاذ عصام خليل وزير الثقافة، افتتح اليوم معرض الكتاب السوري، وذلك بدعوة من اتحاد الناشرين، في المركز الثقافي العربي بمنطقة أبو رمانة في دمشق.
وفي تصريح لوسائل الإعلام أكد الوزير خليل أن الفئة الأساسية المستهدفة من هذه المعارض هم الأطفال والشباب، باعتبارهم الشريحة التي يعول عليها في بناء الوطن والإنسان ورسم المستقبل، مشدداً إلى الأهمية الكبيرة التي يحملها الكتاب دوناً عن باقي وسائل المعرفة، فيبقى أرقاها وأغناها، حيث أنه يقدم أنماط معرفية متكاملة وموثقة، مما يميزه عن باقي الوسائل.


كما أشار عصام خليل إلى أن  هناك درجة معينة من العزوف عن قراءة الكتب، ولكن سيبقى الهدف الأساسي جعل الكتاب عنوان الهوية الثقافية، لافتاً إلى جدوى أي وسيلة معرفية تقدم علماً ومعرفة في الإطار الصحيح بما فيها وسائل الاتصال الحديثة، ولكن الكتاب الورقي يبقى أفضلها.
كما أكد على أن السوريين أصحاب مشروع فكري تنويري منذ القدم وحتى اليوم، مما يجعل من مواجهة الغزو الفكري التكفيري، في مقدمة الأهداف التي يتم السعي إلها، وهو ما يضفي أهمية مضاعفة على هذه المعارض في المرحلة الاستثنائية التي تمر بها البلاد.
وفي تصريح خاص لدام برس أكد معاون وزير الثقافة ماهر عازر أن هذه المعارض تأتي في سياق استمرار عمل الوزارة لتنشيط الحركة الثقافية والمحافظة عليها، خاصة في ظل الأزمة التي تمر بها البلاد.
ولفت عازر إلى أن المجتمع السوري يجب أن يبقى مجتمع الثقافة والكتاب ، لأنه على الأرض التي صدرت الأبجدية الأولى للعالم، كما عبرت منها كل الحضارات والأديان، مشدداً على أهمية الاستمرار في نشر الوعي، والاستمرار في تعزيز القيم الثقافية والمعرفية خاصة لجيل الشباب.
من جانبه أكد  السيد جهاد بكفلوني رئيس الهيئة السورة العامة للكتاب لدام برس أن الهدف الاساسي من الهجمة التي تتعرض لها سوريا، هي التأثير على بنية العقل السوري وما يحمله من فكر وقيم ، وبالتالي تكتسب الجبهة السورية قوتها الحقيقة بتقوية الكتاب ونشر ثقافة القراءة، فعندما يكون الكتاب بخير يكون الوطن كله بخير.
وأشار بكفلوني إلى الهجمات التي تعرضت لها المراكز الثقافية ودور الكتب من قبل الإرهابيين، كما استهدفوا الآثار ، ويضيف : " يجب أن يبقى الكتاب عنوان هويتنا الثقافية ، لأننا كسوريين صدرنا الحضارة للعالم جديرون باحتوائه بيننا" .
 

جميع الحقوق محفوظة - اتحاد الناشرين السوريين - 2017
تصميم وبرمجة المنهل لحلول الانترنت